الجني المارد ناكي و فعل في اللواط

الجني المارد يفعل فيا اللواط …
قصة حقيقية لا تصدق لكنها حدثت و رواها لي رجل كان في السجن لما حدثت معاه القصة و سبب رواية القصة هو أنه كانت بيناتنا علاقة نييك و مرة كنت انا أنييك فيه و هو على 4 طلعت فوقه و قلت له مشتهي انيكك مثل الحيوانات ما ينيكوا من غير ما امسك زبي بيدي ؟ قالي تقدر ؟ قلت له اجرب و حاولت لكن زبي ما دخل كان كل مرة يزلق . المهم قالي انت مين تعلمت الطريقة هاذي ؟ قلت له لو حكيتلك ما راح تصدق ؟ قال لي أحكي و بعدين انا احكم ؟ قلت له مرة ناكني كبش كنت هايج و اول مرة في حياتي و طعبست للكبش اللي كنت مربيه بيدي و ما كنت متوقع يصرالي هيك و هو كان كل مرة يطلع فوقي بس المرة هاذي كان يتحكم في زبه كويس و يحركه في كل اتجاه كأنه يمسكه بيده و حطه في فتحتي بدقة و دفعه بقوة كبيرة مثل ما ينيك النعجات فدخل فيا حوالي 20 او 25 سم و ناكني و نزل دفعة وحدة ما دخل و خرج لالا لما دخل زبه قذف مباشرة . الغريب أنه صدقني و قال لي أنا جرالي مثلك بس بشكل ثاني و هاي هي قصتي كاملة :
دخلت للسجن و عمري 22 سنة بسبب اللواط مسكوني أنيك ولد عمره 15 سنة كنت أنيكه و أعطيه فلوس من سنة تقريبا لكن اهله عرفوا القصة و أخذوه للطبيب الشرعي لما نكته و بسببها دخلت للسجن . في السجن المتهمين باللواط لهم معاملة خاصة ما يختلطوا مع المساجين خوفا منهم ، كنت أنا و زميل ثاني في نفس الزنزانة و الضوء ما ينطفي عندنا حتى ما نييك بعض و بعد مرور 6 اشهر من محكوميتي في ليلة من الليالي لما نمت (انا ظنيت حالي نمت لكن الحقيقة غير هيك وراح تكتشفوها بعدين ) شعرت في نومي كأني فايق مو نايم و جاني رجل قوي البنية يشبه زميلي في الزنزانة مسكني بقوة و نيمني على بطني و طلع فوقي و بدأ يفعل فيا اللواط و ينيكني لكن من فوق ما خليته يدخل زبه ، ممكن كان يجرب فقط ، المهم بعد اصرار كبير قدر يدخل زبه في طيزي و يفتحني بعنف شديد و أنا اصرخ من الألم و الوجع ، بعد مدة بدا يقذف المني و كان ساخن جدا مو مثل المني العادي حرارته عالية مثل الماء الساخن و كثير كثير ، بعد ما قذف اخرج زبه و هنا انا فقت من نومي و صحيت و شكيت ان زميلي كان ينيكني و أنا نايم لكن المشكلة ما لقيت في طيزي شيء يدل على انه ناكني فقط ألم ، قررت اشتكي منه للحراس لكن خفت انفضح فرحت للطبيب و حكيتله القصة بعد ما كنت تشاجرت مع زميلي في الزنزانة ، لكن الطبيب لما كشف عليا لقاني سليم و طمني اني مو مفتوح و هذا ريحني لكن المنام كان حقيقي والالم حقيقي حتى لما فقت كانت طيزي تحرقني و توجعني و ظليت حاير ، المهم زميلي كان عنده سر كبير و لما حدث معي هيك في الليل قال لي لازم تعرف أن الزنزانة هاذي مسكونة من زمان من طرف الجان و اللي حدث معاك مبارح حدث معي من مدة و هذا جني ناكك و فعل فيك . استغربت و خفت في نفس الوقت ، لكنه طمني و قالي ما تخاف الجني ما يأذيك أبدا لكنه ينيكك حبيت ولا كرهت مثل ما يعمل معي جني آخر من سنتين ، و القصة ان الجني اللي ينيكك كان ينيك زميلي السابف اللي خرج من السجن و لما جيت انت حليت محله . القصة حيرتني غريبة عجيبة لا تصدق . انا قلت الليلة لازم اعرف الحقيقة و كنت فاكر حالي رايح أستفيق لكن للأسف ناكني مرة ثانية و فعل فيا بعنف و قوة حتى لما فقت لقيت طيزي توجعني كثيرا بس علامات النييك مو موجودة فقررت اني ما اخبر الطبيب و عرفت ان كلام فريد زميلي حقيقة . بعدين بديت استفسر منه و هو يعرف كل شيء فقال لي ان فيه جني متزوج بيه و يجيه كل ليلة ينيكه و مرات ينيكه في النهار ، قالي انت ممكن يكون تزوجك الجني لأنه ما يقدر ينيكك حتى يعلن زواجه منك حتى ما ينيكك غيره و يوافقوا له على الزواج جماعته ؟؟؟؟ شيء يحير ، بعدين قالي لما ينيكك لازم تتكلم معاه رايح يكلمك بكل صراحة لما يعرف انك على علم به ؟ و قالي أنه يتكلم مع الجني زوجه و يتواعدوا و يطلب منه شغلات جديدة في النييك ، لما قلت له طيب زوجته السابقة مثل ما تقول ليش ما لحقها لما خرج من السجن ؟ قال لي هون في السجن سرية و تكتم و لو لحقه للبيت ممكن كان يروح عند شيخ يخرج منه الجني و بعدين ما يقدر يجامعه مرة ثانية لكن هون في السجن لا شيخ ولا غيره . كلامه كان واقعي نوعا ما و مقبول . المهم قررت اعمل مثل ما طلب مني ، هو كان فهمني أني لما انام هذاك مو نوم بس لما الجني يغشاني يعني يسكن جسدي احس بالنوم بس أنا صاحي و الجني غاشيني و ساكني ؟؟؟؟؟ و هذا ما أكد لي الوجع في طيزي و الشعور بكل شيء لما ناكني و فعل فيا اللواط اول مرة . بمجرد ما غشيتني النعسة جاني الجني بصفة رجل و كلمته قلته انت مين ؟ قالي انا زوجك . انت هلا مراتي و الكل موافق . طيب ليش تنيكني و تفعل فيا للواط من غير موافقتي حرام عليك ؟ قالي لا تخاف راح تتعود و تحب العملية و ما راح اخلي حد يقرب منك طول ما انا عايش ، المهم كان هايج و نيمني بقوة على بطني و الغريب هذه المرة بدا يتصرف مثل الجني تماما و زبه يتحرك و هو يتحكم فيه مو مثل زبي هو كان يوجه زبه في اي اتجاه يريد من دون ما يمسكه و هنا عرفت انه جني عن جد . كان زبه حوالي 20 سم و ساخن نار نار و غليظ و راسه مبلل كان فيه مادة لزجة ، حك زبه على فتحة طيزي و بعدين طعني ودخله لي بقوة فصرخت أييييي أححححح و كنت اتكلم معاه و هو يواسيني ، لما شافني ما قدرت اتحمل وضعني على 4 و هو طلع فوقي مثل الحيوان حسيت يديه مثل الكلب او الحمار ما انتبهت و بدأ ينيكني و يلمس زبي بيده ، فتحني بشكل عنيف كان زبه يدخل و بيضاته كبار مثل بيضات الحمار و ملساء لما تضرب في بيضاتي احس بيها ، ظل ينيكني ربع ساعة و هو يشخر و ينخر فوقي هواء ساحن يلفح الخد و الرقبة ، بعدين انفجر زبه بالمني يسيل بقوة و ساخن شديد السخونة حار جدا و ما يقطر مثلنا يرش رش ، طيزي ما تحملت كثرة المني و بدا يسيل من طيزي و لمسته بيدي و هون بدات أنزل من زبي المني على يده و هو يحلب زبي ، شعرت بشعور لذيذ غريب لأول مرة اشعر به و هو ينيكني ، سحب زبه من طيزي و نصف المني سال للخارج و قضى حاجته فيا و تركني و بمجرد ما تركني صحيت و اول شيء عملته حطيت يدي في طيزي فلقيته عادي ما فيه ولا شيء بس يوجعني كثيرا كان احد ناكني الحين ، فيقت زميلي من النوم و قلت له خلاص غشاني و ناكني و حكيت معاه ؟ قالي تزوجك ولا لسا ؟ قلت له خلاص تزوجني . المهم تعودت عليه و بديت اشتاق للنيك و حبيته ينيكني و انا صاحي و لما سالت زميلي يا ترى ممكن ينيكني و انا صاحي ؟ قالي كل شيء ممكن لو برغبتك بس اطلب منه ، لأنه ممكن ينيكك امامي و ما اشعر بيكم ابدا لأنه يغشاك و انت بملابسك و ينيكك و تتمتع من غير ما يظهر عليك شيء . كنت اطلب منه ينيكني بوضعيات مختلفة و هو ينفذ و اللي كان يدهشني فيه هو زبه الي يتحرك بسهولة مرات يمرر زبه فوق زبي حتى اقذف و بالمني تبعي ينيكني بس نيكه عنيف دائما و يوجع و هو كان يستمتع بوجعي . مرة و هو ينيكني و انا على ظهري قذفت من غير ما المس زبي فقط من لذة النييك . كنت اطلب منه ينيكني بصور حيوانات و هو يتصور بيهم مثل ما اطلب منه ، مرة ناكني بصورة حمار و زبه اسود فتحني و صرخت صرخة قوية لما طلع فوقي و حط زبه في طيزي و دفعه للنصف ثم كمل الباقي حسيته رايح يخرج من فمي .حاولت أجرب منه ينيكني لما أصحى من الغشيان و بمجرد ما ناكني و قذف و تركني صحيت و قلت بصوت مسموع سمعه زميلي : لا تروح زيدي واحد لو سمحت ما شبعت من زبك ؟ انا ما كنت متاكد قلت اجرب فقط لكن الجني غشاني بس انا فايق و ما قدرت احرك اي شيء من جسمي كأن شيء كبير جدا فوقي حتى انقطعت نفسي و حسيت روحي رايح اختنق و هون و أنا بملابسي حسيت بزب يتحرك بين قلقاتي و يلمس فتحة طيزي و طعني بقوة حتى صرخت عن جد المرة هاذي و زميلي يسمع بس مو شايف شيء و ناكني بعنف شديد كنت اصرخ ايييي احححح أعععع و هو يدخل و يخرج حتى قذف فيا و زال عني الثقل ، لما نظرت لزميلي قلت له شمعت شيء فريد؟ قال لي كل شيء كان ينيك فيك زوجك بس ما شفت شيء فقط انت تتالم و تنازع . قلت له يعني ناكني و انا صاحي يا سلام هههههه . المهم ظل ينيكني مدة 5 سنوات الي قضيتها في السجن و لما خرج تركني لأنه قالي انهم ينيكوا في السجن فقط و ساكنين فيه و لو ناكني برات السجن راح تحدث حرب بيناتهم مع قبيلة جان اخرى و خاصة الي ما هم لوطيين . هاذي هي قصتي مع الجني اللي ناكني و تزوجني . برواية حبيب الزين

Comments are closed.