قصتي مع جيرني الصغيرين

انا ميدو 19 سنه في يوم كنت راجع فمن الجامعه بعد كذا مشور وكنت الساعه 8 انا ساكن في الدور الاخير سمعت اصوات غريبه من السطح قولت اشوف فيه ايه فوق وشوفت منظر صدمني يوسف 14سنه نايم علي هاني نفس السن وبيبوسو بعض وكل واحد قلع بنطلونو وايدو بتعصر طيز التاني انا طبعا وقفت مصدوم بس زبري وقف وفجاه قام يوسف ولف هاني نفسه ونام علي بطنه راح يوسف اعد علي طيز هاني يحك فيها بطيزو لما استطيع التحمل فظهرت لهم وقولت بتعملو ايه قام يوسف بسرعه رافع بنطلونه هو وهاني انا بسرعه قولت كاني ماشوفتش حاجه بس تعالو واريا رحت نازل وهما معايا بدون اي كلام من السطح وفتحت باب الشقه اللي اهلي كانو مش فيها كانو عند جدتي وهيعدو يومين هناك عيني كنت علي يوسف اول ما قفلت الباب شيلت يوسف ورحت به علي السرير ونمت عليه واعدت ابوس فيه الواد عليه بوسه ولا اجدع شرموطه طبعا قلعنا كل هدومنا وكان في ازازم زيت شعر جنب السرير حطيب منها علي زبري وعلي خرم طيز ودخلته وكنت في قمه المتعه فجاه حسيت بزيت بيتحط علي خرمي ده هاني وفجاه داخل زبره في طيزي انا صرخت من الالم راح يوسف لف واعد يبوسني تاني الالم اتحول للذه واعدنا تلات ساعات كل واحد فينا ناك واتناك فيهم

Comments are closed.