محمد تزوج اختة

انا محمد 19 سنة من مصر ولي اخت تكبرنى ب 8 سنوات ولكنها صارووخ جامدة
نيك وبدات حكايتى معها عندما كان عمرى 13عام كنت ادخل عليها الغرفة
وتكون نائمة وبدون قصد اكون داخل الغرفة لاقضى بعض الاشياء وافاجئ بها
وهى نائمة وقد انزاح عنها الغطاء لكى ارى فى اول مرة فى حياتى عن قرب
شديد شكل الكس وكنت فى حالة ذهول تامة وقد عجزت عن التفكير ولكننى
لازلت انظر الى كسها المنتفخ المتورم وفى حيرة ان اضع عليها الغطاء مرة
اخرى ولا ان اتركها عارية فحاولت انا اضع عليها الغطاء مرة اخرى فنجحت
ولكننى وانا اضغ الغطاء قد لامست كسها المتورم المتكور من فوق كلوتها
ولكنسها لم تحس بيدى فأدركت حينها ان نومها ثقيل وعميق ومن بعد ذلك
الموقف وبعد ادراكى ان نومها ثقيل جدا كنت انتظرها عندما تنام وتستغرف
فى النوم وبعد ما ينام جميع من فى المنزل وادخل عليها الغرفة كى ارى
اجمل كس لم يلمسه احد قبلى وكنت هذة المرة قد قررت ان اداعبة والحسة
وقد اقتربت منها على قدر ال***ان وقد بدأت احاول ان ادخل راسى بين
ارجلها على قدر المستطاع وقد نجحت كنت قد ارتعش ارتعاشا كاد ان ييقظها
ولكننى تمالكت اعصابى وقد قمت باخراج لسانى وبدات اتلحس كسها بكل رقة

وحذر حتى لا تستيقط وتذبحنى وقد تعودت على ذلك كل يوم حتى جاء الصيف
وذهبنا للمصيف انا واسرتى وكنا انا وهى واختى الصغيرة فى غرفة واحدة
يوجد بها سريرين كنت انام على سرير خاص بى وكانت هى واختى الصغيرة
ينامون على السرير الاخر وكنت انا فى اول يوم نائم من تعب السفر فور
وصولنا وقد تولت هى تنظيف الشقة مع والدتى وقد ارهقت كثيرا وعندما قد
انتهت كنت انا قد استيقظت عليها وهى تدخل الغرفة ولكنى ظللت فى السرير
وانا صاحى وبقيت عيناى مغمضتان لمدة نصف ساعة حتى ادركت انا قد استغرقت
فى النوم نماما وقد اخد ابى اختى الصغيرة وامى وذهبوا للتسوق بالسيارة
وظللت انا وهى فقط بالمنزل وبنفس الغرفة سويا وهنا قد سنحت لى الفرصة
وهى اننى وجدتها وهى نائمة كانت لا ترتدى سونتيانة(حمالة الصدر) وكانت
ترتدى عبائة بأزرار من عند الصدر وكانت هى دائما تترك اول زرارين
مفتوحين وكنت انا قد لاحظت ذلك وقد قمت بفتح زرارين اخرين حتى كاد
صدرها ان يخرج وقد قمت بلحس صدرها بشدة ومص حلماتها بشهوة شديدة

وبعد ان انتهيت قد امسكت ببزازها الكبيرة ذات الحلمات المنتصبة واخذت
اهزهما من شدة شهوتى حتى قمت بهزهما هزة عنيفة كلها شهوة وبعدها فوجئت
باختى قد استيقظت وما زالت يداى على نهديها وهى تنظر الى يداى وهم
يعتصران نهديها بشدة من المفاجأة وشدة الخوف وتنظر فى وجهى وبقيت على
هذا الحال لمدة دقيقة وبعدها ادركت الموقف وقد طردتنى من الغرفة ولكنها
لم تقول لابى اى شئ عن الموضوع ولا لامى وقد غضبت منى لهذه الليلة فقط
وقد عاودت ان تكلمنى اليوم التالى و بعدها تأسفت لها كثيرا وقبلت هذا
ولكنى لم اكتف بهذا ولكن عندما عاودنا من المصيف كنت قد عاودت نشاطى
معها ولكن هذة المرة دخلت عليها الغرفة وهى نائمة وكانت شبة عارية
تماما وكنت انا قد رايت هذا المنظر وقد هاجت شهوتى وانتصب زبى حتى كاد
ان ينفجر وانا لا اتحمل كل هذا وذهبت بجوارها على السرير وصرت اتحسس
جسمها الطرى الممتلئ وطيزها الكبير وقمت بعد ذلك بمسك نهديها ولكن بحذر
وقد نجحت وزادت شهوتى عن الاول وقد قمت باخراج زبى وهى كانت نائمة على
بطنها وقد قمت بالنوم فوقها عنبعد واخرجت زبى حتى لامس طيزها الممتلئ
الطرى واخذت امرره عليها ذهابا وايابا حتى كاد ان ينزل منى اللبن
الساخن الطازج وقد قمت برفع طرف الكلوت الذى كانت ترتدية ووضعت زبى بين
الكلوت وبين فلقتى طيزها وهنا قد نزل اللبن الطازج الساخن وكنت اتمنى
ان ازلة المرة القادمة فى طيزها نفسة وكانت قد احسست بسخونة اللبن الذى
لامس جسدها وقد انفزعت من نومها لترانى وانا شبة عارى تماما وهى كذلك
ولم تنطق بشئ وهنا قد تحقت امنيتى وقد همست لها فى اذنها هل ستخبرين
ابى؟
لم ترد لفتره ثم قالت ماذا فعلت؟

قلت لها الحقيقة واننى معجب بجسدها *****ى ؟
فتجاوبت معى وبعد ذلك صرت امارس معها الجنس من الخلف (الطيز) لانها لسة
عذراء وبكر وذلك حتى الان

رد مع اقتباس

1 Comment

Comments are closed.